عزيزي الزائر، الرجاء التسجيل في المنتدى لتتمكن من المشاركة للتسجيل الرجاء اضغط هنــا
آخر 20 مشاركات
التدريب في مكان العمل
(الكاتـب : أمانة برامج المدربين ) (المشاهدات : 1 ) (مشاركات : 0)
التدريب من حيث الأهداف
(الكاتـب : أمانة برامج المدربين ) (المشاهدات : 1 ) (مشاركات : 0)
التدريب في أثناء العمل
(الكاتـب : أمانة برامج المدربين ) (المشاهدات : 1 ) (مشاركات : 0)
إرشادات للمدرب في موقع العمل
(الكاتـب : أمانة برامج المدربين ) (المشاهدات : 1 ) (مشاركات : 0)
تأليف صرخات
(الكاتـب : فنون ) (المشاهدات : 25403 ) (مشاركات : 39) (آخر مشاركة : AHarkous)
تأمّل !
(الكاتـب : الأنشطة الثقافية ) (المشاهدات : 449 ) (مشاركات : 2) (آخر مشاركة : تنمية مجتمع)
Exclamation mark مزحة كاذبة!
(الكاتـب : الأنشطة الثقافية ) (المشاهدات : 388 ) (مشاركات : 3) (آخر مشاركة : تنمية مجتمع)
greeting أحبّوا الله مثل هذا الصبي
(الكاتـب : الأنشطة الثقافية ) (المشاهدات : 443 ) (مشاركات : 1) (آخر مشاركة : تنمية مجتمع)
ra2eda مشاكل بيئيّة
(الكاتـب : مرشدات المهدي ) (المشاهدات : 42 ) (مشاركات : 2) (آخر مشاركة : تنمية مجتمع)
Request طلب عاجل عاجل جدا
(الكاتـب : fatimaM ) (المشاهدات : 1 ) (مشاركات : 0)
تخليدًا للشهداء
(الكاتـب : إعلام ) (المشاهدات : 137 ) (مشاركات : 2)
Sawsana مجلة تسنيم
(الكاتـب : إعلام ) (المشاهدات : 35 ) (مشاركات : 0)
ra2eda طموحي أن (إدارة الأعمال)
(الكاتـب : مرشدات المهدي ) (المشاهدات : 26 ) (مشاركات : 0)
التدريب في أثناء العمل
(الكاتـب : أمانة برامج المدربين ) (المشاهدات : 51 ) (مشاركات : 1) (آخر مشاركة : دليلة)
Books برامج الجمعية
(الكاتـب : برامج ) (المشاهدات : 137056 ) (مشاركات : 7) (آخر مشاركة : AHarkous)
خلاق الامام الرضا(ع)
(الكاتـب : الأنشطة الثقافية ) (المشاهدات : 45 ) (مشاركات : 1) (آخر مشاركة : دليلة)

العودة   منتدى مهدي الكشفي > المخيم الفني > خيمة المسرح
خيمة المسرح مخصصة للأعمال والمقالات المسرحية


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-08-2010, 05:10 PM
فنون فنون غير متواجد حالياً
كشفي مشرف
 





افتراضي قضايا مسرحية \المسرحية بين الشعر والقصة والملحمة

المسرحية .. بين الشعر والقصّة ... والملحمة



تُعتبر المسرحيّة فناً من فنون الأدب. وتتميّز بخصائص وسمات تختلف عن سمات وخصائص الفنون الأخرى. فالمسرحيّة تختلف عن الشعر، وتختلف عن القصّة، وتختلف عن الملحمة. ولقد كان الشعر وهو أحد هذه الفنون الأدبية له فضل السبق عن القصّة والمسرحّية. واستطاع الإنسان عن طريقه التعبير عن انفعالاته. وما يختلج في نفسه من عواطف وخلجات. ونكتفي هنا بالإشارة إلى أنّ الشعر تفرّع عند قدماء اليونان إلى فرعين: شعر غنائيّ، وشعر قصصيّ. وانقسم القصصيّ إلى ملاحم وتمثيليّات..
وبما أنّ الشعر كما يشير الدكتور مصطفى بدويّ في كتابه دراسات في الشعر والمسرح فيقول: "هذا الفنّ من الفنون الأدبية, لا تأثير له على مجموعة من البشر, بل إنه يؤثر في الناس بوصفهم أفرادًا قبل كلّ شيء..." وبتوضيح أنّ علاقة القصيدة بقارئها هي دائماً علاقة بين فرد وفرد، علاقة شخصيّة الشاعر بشخصية القارىء وامتزاج بين العقلّين؛ ومهما تكن القصيدة الغنائيّة تعبيراً عن أفكار الجماعة المعاصرة للشاعر ومشكلات الحياة الإجتيماعيّة فهي لا تخرج عن كونها تعبيراً عن الذات التي صدرت عنها...
أمّا المسرحيّة فهي وسط من الأوساط الأدبية تختلف عن القصيدة الغنائّية فهي ليست تجربة ذاتيّة. وإنمّا هي تعبير يستخدّم بطريقة محدّدة للدلالة على أيّ موقف عاطفيّ أو انفعاليّ لإثارة موضوع ما... فالدراما مجالها جماعة من البشر تصطرع فيها أفعال الفرد بأفعال الأخرين، وتشتبك فيها أحداث مجموعة من البشر أو أفعال الجماعة الإنسانيّة .. ومن ثمّ فهي لا تنحصر في تجربة واحدة كالقصيدة الغنائيّة، وإنّما تعبّر عن انفعالات ووجدانات وعواطف إنسانية متشابكة .. ومن هنا كان الصراع هو المحور الذي تدور حوله المسرحيّة.
ويقول تشارلتون في كتابه فنون الأدب: "... إنّ الرواية المسرحيّة الكاملة هي التي تضع شبكة الأفعال, وردود الأفعال في صورة طبيعيّة تتّفق مع جماعة إنسانيّة .. فالرواية الجيّدة تمثّل الفعل الإنسانيّ في خلاء, بل تمثّله مع مجتمع. والرواية الجيّدة تمثّل الفعل الإنسانيّ من جانبه الإجتماعيّ لا من جانبه الفرديّ كما تفعل القصيدة الغنائيّة, فهي تصوّر لنا الأفراد وحدات من مجتمع لا أفراداً استقلّوا بوجودهم ..
"فالمسرحيّة تعبّر عن واقع المجتمع وعن شعوره وعواطفه، عن آماله وآلامه، عن أحزانه وأفراحه؛ بل هي "أكمل انعكاس للوجود الإنسانيّ" كما يقول شوبنهاور .. والمسرحيّ حين يكتب مسرحيّة لا يكتبها وهو في عالم آخر، بل يكتبها وهو يعيش بين أناسه. وينزل إلى حياتهم وواقعهم وأيّامهم،ومشكلاتهم .. وتعّبر مسرحيّته عن حياة الأفراد كوحدات من مجتمع وليسوا بمعزل عنه كالقصيدة الغنائيّة ...
واللون الثاني من ألونه الشعر هو الشعر الملحميّ, وكانت الملحمة من القدم تصوّر قصّة تحكي تاريخ أمّة, وتصّور كفاحها ونضالها, وتعبّر عن انتصاراتها البطوليّة. وتدور حوادث الملحمة حول بطل واحد واحد تروي أفعاله وما يدور في حياته من بطولات. وقد كان الشعر هو أقرب الفنون للتعبير عن هذه القصيدة الملحميّة ..
فالملحمة قصيدة من الشعر القصصيّ تروّي عن أحداث فوق ما يألفه البشر يؤدّيها، رجال عتاة جبابرة من طراز أسمى من مستوى البشر ..
ويعتبر اليونانيّون أوّل من نبغوا في هذا الفنّ من الفنون الأدبيّة. ومن ملاحمهم المشهورة الإلياذة، والأوديسّا لهوميروس. وقد ساعد الإغريق على النهوض بهذا اللون من القصص حرب طروادة وانتصار اليونان فيها ..
وإذا كانت والملحمة تعبيراً عن بطولات شعب ونضاله فالمسرحيّة تعبّر عن واقع مجتمع وما في نفسه من أحاسيس





التعديل الأخير تم بواسطة فنون ; 04-08-2010 الساعة 10:16 AM.
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع


الساعة الآن 04:18 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd.